ثلاث نقاط عليك معرفتها عن ترجمة google

ثلاث نقاط عليك معرفتها عن ترجمة google
من المثبت أن تقنية الترجمة التلقائية مفيدة للغاية وقدمت الكثير من الخدمات والتسهيلات في مجال الدراسة والعمل من خلال ترجمة أي شيء تريده لأي لغة تختارها أنت، من المميز أيضاً أنها تقدم ترجمة مكتوبة وكذلك صوتية تمكنك من معرفة كيفية نطق الكلمة وكتابتها.
عند ترجمة مقاطع أو عبارات معقدة أو طويلة مؤلفة من عدة كلمات باستخدام ترجمة Google ستبدو الترجمة صعبة الفهم وغامضة بعض الشيء لأنها تعطيك المعنى الحرفي للكلمات دون صياغتهم بشكل مترابط، لذلك قد تتمكن من فهم معنى بعض الكلمات دون فهم العبارة كاملة أو المقصود منها بشكل صحيح.

وفي هذا المقال سوف نسلط الضوء على ثلاث نقاط عليك أخذها بعين الاعتبار عند استخدامك ترجمة Google:


١.مستوى الدقة الذي توفره ترجمة Google: 

 تقنية الترجمة الآلية ليست مثالية على الإطلاق لكنها بدأت بالتحسن شيئاً فشيئاً.
عندما تم إطلاق خدمة الترجمة من Google في عام ٢٠٠٦، استُخدمت وثائق الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي لجمع بيانات اللغات المختلفة وتنسيق الأنماط والتصاميم التي ستظهر فيها الترجمة وكذلك وضع قاعدة بيانات واسعة، فكلما زادت سعة قاعدة البيانات من المحتوى اللغوي والنحوي كلما تحسنت تقنية الترجمة الآلية. 

تحدد أنماط الترجمة من خلال مقارنة المحتوى بين أزواج من اللغات عبر عامل احتمالية مثلاً (ما مدى احتمالية ترجمة x إلى y ؟). بمعنى آخر، إذا وجدت أن احتمال تطابق كلمة أو عبارة واحدة مع كلمة أو عبارة أخرى في لغة أخرى مرتفع، فإنها سوف تترجم بشكل صحيح وواضح من اللغة التي تكتب فيها الكلمة في مربع البحث للغة المترجمة. لذلك دقة ترجمة Google تعتمد على كيفية استخدامها فإذا كنت تستخدمها على أمل زيادة رصيدك من المفردات وتحسين طريقة نطقك للغة ستبدو هذه الطريقة مفيدة لك بعض الشيء.


إن استراتيجية التعلم العميق أي الانغماس بتفاصيل اللغات سمحت لـ Google Translate بالتعامل بفعالية مع حوالي ١٠٠ لغة. تعني هذه الاستراتيجية بشكل أساسي أنه بدلاً من مقارنة الكلمات وأجزاء الجملة المراد ترجمتها إلى لغة أخرى، سيكون من الممكن الآن مقارنة جمل كاملة لتحسين دقة السياق ووضوح الترجمة من خلال معالجة هذه الترجمات مراراً وتكراراً وتعديل النتائج باستمرار. تتحسن التكنولوجيا تدريجياً ومع ذلك لا يزال الأمر بعيداً عن الدقة المطلقة وذلك يتعلق بكونها طريقة غير دقيقة لمعرفة المعنى غير الحرفي المقصود من العبارات، وفهم التراكيب النحوية المعقدة.


٢.العثرات التي تواجهك في ترجمة Google:

عند استخدام الترجمة الآلية قد يتعرف محرك البحث على كلمات لا تتوافق مع المعنى المقصود وبالتالي يعطيك نتائج غريبة أو بعيدة عن المعنى الأصلي فهناك خطر كبير يتمثل في أن ينتهي بك الأمر بإلقاء كلمات بذيئة أو كلمات جنسية صريحة.
أيضاً قد تتم ترجمة الكلمة التي تبحث عنها إلى كلمة أخرى مختلفة وبعيدة عن المعنى الأساسي على سبيل المثال، تريد أن تقول "fall down the stairs" لكن ينتهي بك الأمر بقول شيء قريب من "الخريف على الدرج".


وهذا الأمر ينطبق أيضاً على التعابير والمصطلحات التي يختلف معناها الحرفي عن المعنى المجازي اختلافاً جذرياً وبالتالي عند ترجمة هذه المصطلحات حرفياً تفقد معناها والغاية من استخدامها، على سبيل المثال تريد قول "نظف أسنانك" لكن تعطيك الترجمة مصطلح غريب مثل "polish your teeth".


عندما تستخدم الترجمة الآلية قد تحدث أخطاء في الضمائر المستخدمة خصوصاً في اللغات التي لا يوجد فيها فرق بين المذكر والمؤنث، مثل ضمير "you" في اللغة الإنجليزية الذي تتم ترجمته أنت دائماً، في حين أن المقصود قد يكون أنتِ وليس أنتَ.
 كما تحتوي بعض اللغات على مفردات مختلفة للضمير "أنت" مثل اللغة الألمانية حيث نستخدم "sie,du" وكلاهما بمعنى أنت لكن يختلف استخدامهم بناءً على الشخص الذي تخاطبه وعمره ودرجة معرفتك به ومدى الاحترام الذي تظهره له.
عندما تترجم صفحات كاملة من خلال ترجمة Google من المؤكد حدوث ضياع في ترجمة الكثير من المفردات وتغيير في تسلسل الأفكار الأساسي.


٣.الفائدة الممكنة من ترجمة Google:

من المؤكد أن تقنية الترجمة التلقائية أداة رائعة ومفيدة إذا تمكنت من معرفة كيفية استخدامها بطرق مناسبة، عادةً ما يعمل Google Translate بشكل جيد كقاموس سريع، وبشكل عام كلما قل عدد الكلمات التي تضعها في مربع البحث كانت النتيجة أفضل والترجمة أدق.

إذا كنت في بلد أجنبي وتحتاج فقط إلى معرفة كيفية طلب الاتجاهات أو الحاجات اليومية الأساسية، فمن المحتمل أن تساعدك خدمة الترجمة من Google في إيصال وجهة نظرك أو السؤال عن شيء ما، ولكن بشكل غير كامل ومتقن، وإذا كنت تحاول التنقل في طريقك عبر أحد المطارات، فيمكنك في الواقع استخدام تطبيق Google Translate لالتقاط صور لإشارة ما وترجمتها تلقائياً.
إنها أداة مفيدة إذا كنت تحاول الحصول على المعنى الأساسي لشيء مكتوب بلغة أجنبية، وإذا قمت بترجمة النتيجة التي حصلت عليها من مربع البحث مرة أخرى إلى اللغة الإنجليزية، فتتمكن عادةً من فهم المعنى بشكل دقيق أكثر.

نصيحتي لك ابذل أقصى جهودك لمحاولة فهم المحتوى بلغته الأصلية أولاً لأن ترجمة Google لا يمكن الاعتماد عليها وقد تفوتك فرصة تعلم معنى كلمات وعبارات مهمة.

آخر تحديث: 2021/08/08
نورا الشجاع
نورا الشجاع

كاتبة وطالبة طب ومتطوعة في FIA. أحببتُ قراءة الكتب منذُ أن كنت صغيرة، ولديَّ اهتمام في تعلُّم اللغات. أتحدث العربية والإنجليزية والفرنسية والقليل من الألمانية.

اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.