أفضل خمسة أسباب لتعلّم اللغة السويدية

أفضل خمسة أسباب لتعلّم اللغة السويدية

هل تفكر في تعلّم اللغة السويدية؟ إذا كنت بحاجة إلى المزيد من الإقناع قبل أن تحدد اختيارك، فقد قمنا بتجميع قائمة من خمسة أسباب رائعة لتعلّم اللغة السويدية بدايةً من الفوائد اللغوية ونهايةً إلى ثقافتها الجذابة، فلا بد أن يكون سبب واحد مقنع لك من هذه الأسباب.

1- اللغة السويدية هي لغة سهلة التعلّم

إذا كان عليك أن تراهن على أي اثنين من زملائك الذين لديهم القدرة على التحدث في اللغات الأجنبية لكي يتواصلان مع بعضهما البعض، فيمكنك المراهنة على أن المتحدث السويدي والمتحدث باللغة الإنجليزية هم أول من يفوز معاً.

لحسن الحظ بالنسبة لمتحدث اللغة الإنجليزية، تُعدّ اللغة السويدية من أسهل الخيارات. لأن هناك العديد من أوجه التشابه بين اللغة الإنجليزية واللغة السويدية من حيث القواعد والنحو والمفردات. تنبع أوجه التشابه هذه من الجذور الجرمانية المشتركة للغات، وكمتحدث يتقن اللغة الإنجليزية يمكنك الاستفادة من هذا التراث اللغوي المشترك. 

على سبيل المثال، قد يكون تعلّم المفردات بلغة أخرى أمراً صعباً للغاية، ولكن سيسعدك أن تسمع أن هناك الآلاف من الكلمات المشتركة  باللغة السويدية واللغة الإنجليزية التي يمكنك التمسك بها.

بمجرد أن تتقن أحرف العلة الإضافية (å , ä , ö) وتمكنك من ضبط النطق باللغة السويدية، ستجد نفسك تتحدث بطلاقة بشكل أسرع مما يتطلبه الأمر.

2- اللغة السويدية هي المفتاح لجميع اللغات الاسكندنافية

اللغة السويدية هي اللغة الأكثر انتشاراً بين اللغات الاسكندنافية، وتضم ما يقرب 12 مليون متحدث، بشكل أساسي في السويد وفنلندا. لكن اختيار تعلَم اللغة السويدية بالاعتماد على الأرقام فقط هو أمر يفتقد إلى المغزى.

الجمال الحقيقي لتعلّم اللغة السويدية هو أنك تفتح الباب أمام اللغات الاسكندنافية الأخرى. فهناك مستوى عالٍ من الوضوح المتبادل بين السويدية والدنماركية والنرويجية، مما يعني أن المتحدثين من أحدهم يمكنهم فهم بعضهم دون صعوبة كبيرة. لذا إذا اخترت تعلّم اللغة السويدية فأنت لديك القدرة على إتقان جميع اللغات الاسكندنافية والاستفادة منها.


3- السويد مكان عظيم للعيش فيه

في الواقع لابد أن اختيارك للعيش في السويد خيار صائب، فقد يوفر لك التعليم والرعاية الصحية مجاناً وبالإضافة إلى الرواتب العالية، علاوة على ذلك يمكنك العيش في بيت فاخر في وسط مدينة ستوكهولم أو في عمق وديان الريف السويدي. ثم ماذا عن تلك البحيرات والغابات الخيالية المذهلة؟ إنها كافية لجعل الشخص يرغب في الهروب إلى البرية بدون أي شيء سوى حقيبة الظهر.

وبالتالي أنها واحدة من أكثر المجتمعات تقدماً اجتماعياً على هذا الكوكب. ولا ننسى تصنيف السويد باستمرار على أنها واحدة من أكثر الأماكن المرغوبة للعيش في العالم. فهي تقدم لك جميع جوانب الراحة والخدمات.

4- السويد واحدة من أنجح الأعمال الدرامية

لقد مكنتنا التكنولوجيا الحديثة من صياغة مناهج مبتكرة لتعلّم اللغة، ومن أسهل الطرق وأكثرها متعة لممارسة اللغة السويدية وهي مشاهدة الأفلام والاستمتاع بأمسية متوترة من الدراما الإجرامية الملحمية.

فهي فريدة من نوعها من حيث أنها تنسج عناصر من الغموض والجريمة والخيال فقد تقدم أعمال عالية الجودة وبمستويات موثوقية، فمشاهدة هذه العروض هي طريقة رائعة لسماع اللغة السويدية الأصلية، وتحسين النطق وكذلك تحسين مهارات التخمين الخاصة بك.


5- السويد سحر في الثقافة واللغة 

يتحدث قسم كبير من سكان السويد اللغة الإنجليزية. اللغة الأكثر شيوعاً، فهي سبب رئيسي في زيادة الروابط التجارية للسويد مع الدول الناطقة بهذه اللغة، كما أصبحت دراسة اللغة الإنجليزية إلزامية لجميع الطلاب في البلاد. ولكن إذا قمت بزيارة السويد، أو كنت محظوظاً بما يكفي للانتقال إلى هناك للعمل أو الدراسة، فإن التحدث بالإنجليزية أمر غير محبب لأن اللغة الرسمية هي اللغة السويدية فهي طريقك الأساسي للحياة والعمل في السويد.

إن تعلّم اللغة السويدية، سيحسن فهمك للسويد كدولة. فاللغة هي أكثر بكثير من مجرد كلمات فهي جزء كبير من تاريخ البلاد، والعادات والقيم الثقافية. ومع ذلك لا بد من تعمقك باللغة وتطوير مستوى ثقافتك لتسهيل اندماجك مع المجتمع فالشعب السويدي يهتم اهتماماً كبيراً بنشر الثقافة والاهتمام بتطوير ثقافته واكتساب المزيد من المعرفة والرقي والتحضر.


بغض النظر عن الطريقة التي تختارها لتعلم اللغة السويدية أو أي لغة أخرى، فإن المفتاح الحقيقي للنجاح هو العمل المتواصل. في الواقع لا توجد أدوات أو حلول سحرية لتعلّم اللغة بطريقة سريعة إنما الممارسة والعمل المستمر هما طريقك للوصول إلى هدفك.

اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.