هل يحتاج الأمريكيون تعلم لغة أجنبية ثانية؟

هل يحتاج الأمريكيون تعلم لغة أجنبية ثانية؟

يتسم المجتمع الأمريكي بكونه أحد المجتمعات التي تجمع بين ثقافات مختلفة، والتي تجعله من المجتمعات التي تتشكل من نسيج فكري وحضاري متباين نتيجة تعدد جنسيات السكان واختلاف ثقافاتهم ولغاتهم، لهذا يعد تعلم لغة أخرى غير الإنجليزية أمراً بالغ الأهمية في الولايات المتحدة، هذا علاوةً على وجود فوائد عديدة من تعلم لغة ثانية كتعزيز وتحسين آفاق الحياة وخاصة المهنية، فعندما يستطيع المرء التحدث بلغة أخرى مختلفة عن لغته الأم ستزداد بشكل كبير نسبة إيجاده لفرص جديدة تخدم أحلامه وعمله وتطوره، لكن على الرغم من ذلك يستمر الأمريكيون في تجاهل أهميتها ومن المرجح أنَّ السبب في ذلك يكمن في الثقافة الأمريكية وموقفهم من تعلم اللغات الأجنبية، والتحيّز للغتهم فقط لاعتقادهم أن اللغة الإنجليزية هي اللغة الأم لكل اللغات، وأنها اللغة الأكثر انتشاراً حول العالم فلا يوجد داعٍ لتعلم لغة غيرها.

 

حقيقةً في الآونة الأخيرة سجّلت الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة انخفاضاً حاداً في دراسة اللغات الأجنبية، فهل تواجه الولايات المتحدة مشكلة في تعلم اللغات الأجنبية؟ هل يكافح الأمريكيون لتعلم اللغات الأجنبية؟ وهل ثنائية اللغة في أمريكا أمرٌ يصعب تحقيقه؟

سيتم الإجابة عن هذه الأسئلة في هذا المقال مع التحدث عن بعض الصعوبات والعقبات التي يواجهها الأمريكيون عند محاولتهم تعلم لغة أجنبية.

 

كم عدد الأمريكيين الذين يتحدثون لغة واحدة فقط؟

يعتقد الكثير من الناس أنَّ 80% من الأمريكيين يعتمدون على اللغة الإنكليزية فقط، لكن في الواقع هذا ليس صحيحاً تماماً، لأنه عادةً ما يتم وضع هذا الرقم من استطلاع عام 2013 من مكتب الإحصاء ويعتمد على وجود واحد من كل خمسة مقيمين في الولايات المتحدة يتحدث لغة أجنبية في المنزل، ويقدم رقم قياسي يبلغ 61.8 مليون.

تشير مقالة نيويورك تايمز إلى أنَّ المشكلة في هذا الاستطلاع هي أنها تعتمد عمَّا إذا كانت العائلات تستخدم لغة أجنبية في المنزل أم لا، الكثير من الناس في الولايات المتحدة يعتمدون على اللغة الإنجليزية لأنها الخيار الأكثر شيوعاً، وعلى هذا يتم تفسير البيانات بأن ثنائية اللغة في أمريكا أقل مما هي عليه في أجزاء أخرى من العالم، لكنها في الواقع نتيجة مضللة لأن معرفة لغة ثانية والتحدث بلغة ثانية في المنزل هما شيئان مختلفان، فقد يستخدم الكثير من الناس لغة ثانية في العمل، لكنهم يذهبون إلى المنزل ويتحدثون الإنجليزية مع عائلاتهم، أو قد يكون لدى العائلات العديد من الأطفال الذين يدرسون لغات مختلفة لكن لا يمكنهم استخدامها لإجراء محادثة مع عائلاتهم في المنزل، وماذا عن الأشخاص الذين يعرفون لغة أخرى لكنهم لا يجيدون التحدث بها بطلاقة؟ عندما نأخذ كل هذه المتغيرات في الحسبان قد تصبح النتيجة أفضل حالاً مما هو متوقع.

أظهرت الإحصائيات الأخيرة أن أمريكا قد تصبح دولة متعددة اللغات حيث يتكلم المزيد من الناس الإسبانية في الولايات المتحدة وسيستمر هذا العدد في النمو، لكن بالرغم من ذلك لديهم عدد أقل من الناس الذين يدرسون اللغات الأجنبية بشكل عام، حيث لم يتم إعداد أنظمة التعليم في الولايات المتحدة لإعطاء الأولوية لتعلم اللغة كما هو الحال في أجزاء أخرى من العالم.

 

لا تعد ثنائية اللغة في أمريكا موضع اهتمام

إنَّ سكان أمريكا يتبعون اتجاهاً واضحاً نحو أحادية اللغة مقارنة بالدول الأخرى، هذا على الرغم من تصوّر أمريكا كمصدر للتنوع الثقافي والهجرة. في الواقع تساهم عدة عقبات في ذلك ومنها عدم وجود الحافز لديهم لتعلم لغات أجنبية مقارنةً مع البلدان الأخرى، فعلى سبيل المثال هناك حافز كبير لتعلم لغات متعددة إذا كنت تعيش في ألمانيا، فهي محاطة بدول أخرى تتحدث لغات مختلفة، لذلك يوجد العديد من المدن والمناطق الشاسعة التي أثّرت فيها الدول المجاورة بشكل واضح.

لكن الأمريكي ليس هكذا لأن الدولة الوحيدة التي لها لغة مختلفة تشترك في حدود مع الولايات المتحدة هي المكسيك، ومع ذلك فإن الولايات المتحدة شاسعة مما يخلق الوهم بأن الأمريكيين لا يحتاجون أبداً إلى تعلم لغة أجنبية لأنهم يشعرون أنه لا جدوى من ذلك لأنهم لن يستخدموها أبداً على أي حال.

إنها ليست حجة كبيرة ضد تعلم اللغات الأجنبية فنحن نعيش في عالم يزداد عولمة، وتطور التكنولوجيا وانخفاض تكلفة السفر، سيزيد من احتمال أنك قد تسافر إلى بلد آخر أو تعمل في بلد آخر بشكل كبير، علاوة على ذلك إذا أرادت الشركات أن تظل قادرة على المنافسة فستحتاج إلى توظيف المزيد والمزيد من الأشخاص ثنائيي اللغة للعمل لديها. ببساطة عدم العيش بالقرب من حدود بلد آخر لا يعني أن الناس لن يعملوا أبداً مع شركاتٍ أجنبية أو أنهم لن يستفيدوا من تعلم لغة أجنبية ما. 

 

لماذا يكافح الأمريكيون مع ثنائية اللغة؟

إنَّ نظام التعليم الأمريكي ليس كاملاً وتتلقى أقسام تعلم اللغة الكثير من الانتقادات، حيث يبدو أنَّ العديد من الناس يسخرون من أقسام اللغات الأجنبية أو ما هو أسوأ من ذلك يتجاهلونها تماماً!

يميل الأمريكيون إلى الإفراط في التفكير في عملية تعلم لغة أجنبية، وغالباً ما يعتبرونه شيئاً يجبرون على فعله، ويطورون ثقافة الهرب من تعلم اللغات بسبب فشلهم في محاولاتهم الأولى، لكن ثنائية اللغة في أمريكا هي حلم يمكن تحقيقه عندما يتم إصلاح أقسام تعليم اللغة الأجنبية، ومع الإدراك أننا نعيش في عالم يمكنك فيه بسهولة الوصول عبر الإنترنت إلى الموارد اللازمة لتعليم نفسك أي لغة تريدها، ومن أفضل الوسائل هو موقع Sylingo التعليمي يبدأ معك خطوة بخطوة برحلة تعلمك ويوضح لك أكثر  العبارات الشائعة مع شرح بسيط وكافي للمفردات وللقواعد اللغوية، فإن إلقاء اللوم على الصفوف الدراسية السيئة المختصة بتعليم اللغات الأجنبية ليست إلا حجة أخرى للهرب من رحلة التعلم، ومن خلال التقليل من الاعتقاد بأن تعلم لغة ما هو مهارة غير ضرورية أو غير قابلة للتحقيق لا يمتلكها سوى القليل من الموهوبين، يمكننا إحراز تقدم واضح نحو تطوير المزيد من الأشخاص متعددي اللغات.

إن الأمريكيين لا يختلفون عن أي مجموعة أخرى عندما يتعلق الأمر بالقدرة على تعلم لغة أجنبية، فعند استخدام الأدوات والعقلية الصحيحة يصبح هذا ممكناً تماماً، ومع إدراك وفهم أهمية تطوير الطلاقة في اللغات الأجنبية يمكن أن تصبح ثنائية اللغة شائعة في أمريكا.

وتذكر دوماً مع Sylingo لا شيء مستحيل! ابدأ معنا رحلة تعلمك.


آخر تحديث: 2021/10/31
نورا الشجاع
نورا الشجاع

كاتبة وطالبة طب ومتطوعة في FIA. أحببتُ قراءة الكتب منذُ أن كنت صغيرة، ولديَّ اهتمام في تعلُّم اللغات. أتحدث العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية.

اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.