كيف تتحدث اللغة الإنكليزية بشكل أفضل في 10 خطوات بسيطة

كيف تتحدث اللغة الإنكليزية بشكل أفضل في 10 خطوات بسيطة

إن تعلم كيفية التحدث باللغة الإنجليزية بثقة ومهارة هو أمر مهم للغاية لأي شخص يتعلم اللغة. فإذا كنت من الأشخاص الذين يتعلمون الإنكليزية فلابد لك من استخدام مهاراتك اللغوية للتواصل مع الآخرين في مواقف الحياة اليومية، كما أنه لا يوجد أمر أكثر متعة من ذلك بغض النظر عن مستواك في التحدث باللغة الانكليزية.

سوف نقدم لك في هذا المقال 10 خطوات بسيطة سوف تساعدك على تعلم كيفية التحدث باللغة الانكليزية بشكل أفضل.

1- التقليد:

عندما يفكر معظم الناس في تعلم اللغة الإنجليزية، فإن أول مايفكرون به هو الدراسة من خلال الكتب وحفظ قوائم المفردات إلخ. من المؤكد أن كل هذه الأمور مفيدة ويجب عدم تجاهلها، ولكن ينسى الكثير من الناس ويغيب عن أذهانهم الجانب النشط لتعلم اللغة (الاستكشاف واللعب والاستماع والتكرار).

أظهرت الدراسات العلمية أن التقليد هو أحد أفضل الطرق لتحسين مهاراتك اللغوية، حيث أن الاستماع إلى الآخرين الذين يتحدثون باللغة الانكليزية، مثلاً في الأفلام والمسلسلات أو في الحياة العملية، وتكرار ما يقولونه وتقليد الطريقة التي يقولونه بها، بالإضافة لتقليد أفعالهم وحركات أجسادهم وردات فعلهم كل ذلك يعتبر من أقوى الطرق وأكثرها متعة لإحراز التقدم في تعلم اللغة وإتقانها بشكل صحيح.


2- ابتعد عن التعلم بشكل تقليدي وحرفي:

هل تعبت من حفظ قوائم الأفعال وبدأت تشعر أنك لا تزال غير قادر على تحدث اللغة الإنجليزية بثقة؟ حان الوقت إذاً لتغيير استراتيجيتك في تعلم اللغة.
لنأخذ الأمر ببساطة، تعلم التعبيرات بدلاً من حفظ الكلمات كلمة بكلمة وهذا ما يسمى التعلم القائم على التشعب (chunk-based learning).

تعامل مع التعبيرات الجديدة التي تتعلمها كوحدة كاملة لا يمكنك فصلها، اسمع وكرر التعابير واسمح لنفسك أن تنسى القواعد النحوية أو معنى كل كلمة بشكل حرفي ولو لوهلة حتى تشعر بأنك تستطيع استخدام التعبير بشكل تلقائي وطبيعي.

كن عفوياً أثناء تعلمك للغة، كرر ما تسمعه دون وضع عقبات غير ضرورية أمامك، فمثلاً لو أردت أن تقول أريد الماء (I need water) قم بحفظها كما هي كجملة للتعبير عن أنك تريد الماء بعيداً عن التفكير كيف تم تركيب هذه الجملة وماهي القواعد النحوية المستخدمة فيها، خذ الأمر ببساطة أكبر.


3- استخدم ما تعلمته على الفور:

عندما نقوم بأمر يشعرنا بالاستمتاع فإن أدمغتنا تلقائياً تحفظ ذلك الأمر على أنه شي مفيد، فعقولنا لا تحب إضاعة الوقت في المعلومات التي لا نستخدمها وربما لهذا السبب تستمر في نسيان الكلمات الإنجليزية التي حاولت تعلمها بالأمس!

إليك نصيحة: إن أول شيء يجب عليك فعله عندما ترى تعبيراً أو عبارةً جديدة أمامك هو قراءتها بصوت عالٍ على الفور، كررها عدة مرات حتى تتمكن من قولها دون النظر إلى الورقة، واكتب ثلاث جمل باستخدام هذه الكلمة أو العباراة الجديدة. وستكون هذه هي اللحظة التي تتوقف فيها عن الحفظ وتبدأ في استخدام اللغة الإنجليزية بشكل عملي!


4- كن ممثلاً:

الممثلون لديهم مهمة واحدة وهي دراسة السيناريو المطلوب أداءه ثم جعل الناس يعتقدون أن النص حقيقي. إنهم يفعلون ذلك باستخدام العاطفة والمبالغة والتكرار والممارسة، فلماذا لا تستلهم من الممثلين المفضلين لديك وتفعل الشيء نفسه؟

فلتقم بتجربة أداء هذه اللعبة، عندما تكون بمفردك خذ قطعة من الورق واكتب تعبيراً أو جملة باللغة الإنجليزية أي تعبير تريد تعلمه، بعد ذلك حاول قراءته حتى تتمكن من حفظه وقوله دون النظر إلى الورقة.
الخطوة التالية هي محاولة قول هذا التعبير بمشاعر مختلفة، لا تخف من المبالغة فبعد فترة من الزمن ستعتاد على استخدام التعبير دون الحاجة إلى التفكير فيه وستجد أن ذلك أصبح أمراً عادياً بالنسبة لك.


5- استمع للآخرين الذين يتحدثون اللغة بشكل جيد:

يعاني العديد من الذين يرغبون بإتقان التحدث باللغة الانكليزية من صعوبات عديدة من أجل الوصول لهدفهم، حيث أنهم يواجهون مشاكل في فهم اللهجات المتعددة للغة، وعندما يحاولون الخوض في محادثة معينة يواجهون مشاكل في تذكر المفردات التي حفظوها سابقاً مما يجعلهم عاجزين عن الرد على الطرف الآخر خلال المحادثة ويجدون أنفسهم في مواقف حرجة.

الحل الأمثل لذلك هو أن تشاهد وتستمع لأكبر عدد ممكن من الأغاني والمسلسلات والأفلام الوثائقية والاستماع إلى عدة أشخاص ولهجات وليس فقط الاستماع إلى شخص واحد أو لهجة واحدة. هذا سيساعدك على فهم ومعرفة كيف تبدو اللغة الإنجليزية في البلدان المختلفة وكيف يتحدثها الأشخاص المختلفون، وعندها ستدرك أن العديد والعديد من الأجانب حول العالم لديهم لهجات مختلفة ولكن لا يزال من السهل فهمها من قبل السكان الأصليين وبالتالي يمكنهم التواصل بشكل فعال، فلا تنظر إلى ذلك بأنه عقبة في طريقك لتعلم اللغة الانكليزية.


6- استمع إلى نفسك عندما تتحدث وخذ بعين الاعتبار التعليقات من قبل الناطقين باللغة الإنجليزية:

يشعر بعض طلاب اللغة الإنجليزية بالخجل والتوتر لدرجة أنهم يؤجلون التحدث باللغة الانكليزية إلى أجل غير مسمى وبعد أشهر من الدراسة يدركوا أنهم لم يستمعوا إلى أنفسهم وهم يتحدثون أبداً! لذلك من الضروري أن تبدأ في استخدام الجمل الأساسية في اللغة الإنكليزية من اليوم الأول وأن تستمع لنفسك وأنت تتحدث بصوت عالٍ فمع الوقت سوف تعتاد عليها و سوف تصبح جزأً منك وكأنها لغتك الأم.

هناك طريقة جيدة يمكنك اتباعها عند بدأ تعلمك للغة الانكليزية، وهي تسجيل صوتك عندما تتحدث وعندما تقرأ النصوص، هذا سوف يساعدك بطريقتين:
أولاً، سوف تشعر بالراحة عند تحدثك باللغة الإنجليزية وسوف تعتاد على صوتك.
ثانياً، تتبع تطورك وتقدمك في اتقان التحدث باللغة الانكليزية مستقبلاً عن طريق حفظ التسجيلات الخاص ومقارنتها بالتسجيلات اللاحقة.

من الضروري أن تجد شخصاً ما ليقدم لك ملاحظات حول تحدثك ولهجتك بالإنكليزية ويفضل أن يكون متحدثاً أصلياً للغة. فواحدة من أقوى الطرق للقيام بذلك هي دراسة اللغة الإنجليزية في بلد يتحدث الانجليزية حيث تحصل على ملاحظات مستمرة خلال الدراسة وأثناء التسوق وفي المدينة وحتى من العائلة المضيفة.

يعد التعلم من خلال الانغماس في مجتمع ناطق باللغة الانكليزية قوياً للغاية لأنه يجعل حياتك بأكملها فرصة للتعلم، وكلما زاد استخدامك للغة الإنجليزية في بيئة طبيعية مع متحدثين أصليين في جميع نواحي الحياة، كلما اتقنت اللغة بشكل أفضل و كان تقدمك أسرع، وإذا لم يكن ذلك متاحاً لك فأنصحك بالاستماع بشكل دوري للملاحظات المقدمة من قبل معلمك أو من قبل الناطقين الأصليين باللغة الذين تتواصل معهم.


7- كن شخصاً بصرياً:

 إن التعلم المرئي والبصري مفيد في الحفظ، وهو شائع بشكل متزايد. حيث أثبتت الدراسات أن الصور المرتبطة بالكلمات تساعدنا على التذكر بشكل أكثر كفاءة، وهذا يعني صعوبة أقل في التحدث.

في المرة القادمة التي تريد فيها تذكر تعبير جديد، حاول أن تستخدم إحدى صورك الخاصة أو إحدى الصور التي تجدها على الانترنت لتمثيل هذه المفردات، مثلاً تريد حفظ اسم شيء ما وليكن تفاحة، فعند وضع الكلمة بجانب صورة التفاحة فإن ذلك سوف يعزز قوة الحفظ لديك من جهة وسرعة تذكر اسمها عندما تريد استخدامها في محادثة ما، فذلك سوف يكون بمثابة مفتاح للتذكر السريع في المرات القادمة.


8- استخدم ما تعلمته في حياتك اليومية:

من المرجح أن يتذكر عقلك المفردات الجديدة إذا قمت باستخدامها في حياتك اليومية والمواقف الشخصية التي تمر بها. لهذا السبب، من الذكاء أن تأخذ تعبيراً تعلمته مؤخراً وأن تسأل نفسك "كيف يمكنني استخدام هذا في حياتي الشخصية؟". إن قيامك بذلك سيحقق لك فائدتان:
أولاً، ستشعر بفائدة ومتعة التعلم وبالتالي سوف تتجنب الإحباط.
ثانياً، ستجعل حياتك أسهل، لأنه في المرة القادمة التي ستتحدث فيها عن نفسك وذكرياتك وخبراتك ستكون جاهزاً لأنك تدربت على ذلك بالفعل!


9- الاستماع إلى الأغاني باللغة الإنجليزية:

أثبت العلم أن الجزء المخصص من أدمغتنا الذي يتعامل مع الموسيقى يكون نشطاً أيضاً عند تعلم اللغة. لذلك يميل طلاب اللغة الإنجليزية الذين غالباً ما يستمعون إلى الموسيقى باللغة الإنجليزية إلى امتلاك مهارات نطق أفضل وفهم المتحدثين الآخرين بسهولة أكبر، فاللغة الإنجليزية تصبح طبيعية وسهلة الفهم على مسامعهم.

الغناء طريقة رائعة لتحسين مزاجك ولغتك الإنجليزية في نفس الوقت. في المرة القادمة التي تعثر فيها على أغنية تعجبك، ابحث عن كلمات الأغنية على الإنترنت واقرأها أثناء سماعك لها. بعد ذلك، قم بغناء الأغنية في نفس الوقت الذي تستمع فيه إليها.
انتبه إلى طريقة نطق الكلمات وتقليد ما تسمعه ليكون متشابهاً قدر الإمكان، ستجد نفسك فيما بعد تغنيها بشكل اعتيادي دون الحاجة إلى قراءة الكلمات.


10- حدد أولوياتك وأهدافك:

إذا قمت بسؤال أي شخص "لماذا تتعلم اللغة الإنجليزية؟" ستكون الإجابات مختلفة، لكن معظم الناس سيقولون: "لأنني أريد الحصول على وظيفة أفضل" أو "لأنني أريد الانتقال إلى لندن" أو "لأن صديقي يتحدث الإنجليزية" أو "لأنني أحب اللغة الإنجليزية".
ومع ذلك، هل تعتقد أنك ستسمع شخصاً ما يقول "أريد أن أتحدث الإنجليزية لأنني أريد أن أكون مثالياً"؟ على الاغلب لا! تذكر دائماً أن أولويتك يجب أن تكون التواصل الفعال وليس الكمال. لذلك ركز على الوصول الى هدفك، وهذا يعني التحدث بأفضل ما يمكن بأسرع وقت ممكن.
اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.