10 صفات للمتـرجم المتميز

10 صفات للمتـرجم المتميز
الترجمة مثلها مثل كل المهن والاختصاصات التي تتطلب صفات معينة في الشخص الذي يمارسها كي يكون مترجم متميز ومبدع وكي يُقدم خدمة مميزة للعملاء والقراء. في هذا المقال سنتعرف على أهم 10 صفات للمترجم المميز. 
  1. الشغف وحب اللغات:

    يجب أن يتمتع المترجم بإتقان تام للغات التي يعمل بها، فكون المترجم لديه طلاقة في اللغة فإن ذلك لا يكفي، وإنما يجب عليه معرفة كل تفاصيل وتعقديات اللغة، فخلال عمله في الترجمة قد يتعرض لنصوص غامضة وغير سهلة الفهم لغير الخبير بها مثل النصوص الفكاهية، وحتى يصل المترجم إلى درجة إتقان اللغة بكافة تفاصيلها وتعقيداتها فإن ذلك يحتاج إلى بذل الجهد والوقت، ولكن كبداية للأمر فإن الشغف في اللغة وحب تعلمها هو الخطوة الأولى نحو الوصول إلى ذلك الهدف.

  2. الفضول:

    هل ينبغي علينا اعتبار الفضول صفة سيئة؟ أم صفة حسنة؟!

    في الواقع لعل الإجابة بالنسبة للمترجم واضحة في هذا الصدد، فإن الفضول صفة جيدة يجب أن يتمتع بها المترجم كي يستطيع امتلاك معرفة عامة جيدة وهو جانب مهم من جوانب العمل في مهنة الترجمة، فيجب على المترجم أن يكون دائم الإطلاع لأنه من خلال عمله قد يحتاج إلى ترجمة مجموعة متنوعة من المستندات والنصوص في مختلف المجالات. علاوة على ذلك، يجب على المترجم مواكبة الأحداث الجارية والإطلاع على الثقافات المتنوعة للبلدان المختلفة ومعرفة عاداتهم أيضاً.

  3. التزام الدقة:

    إن المترجم الجيد يبتعد عن الترجمة كلمة بكلمة، بل يقوم بترجمة النص واستخراج المعنى والتعبير عنه بشكل صحيح لكي يبدو النص متناسق وذو معنى واضح في اللغة المترجم إليها. علاوة على ذلك، يجب على المترجم البحث عن المعنى الصحيح للكلمة واختيار المعنى المناسب وفقاً للنص المترجم، على سبيل المثال لا يمكن ترجمة كلمة معينة وردت في نص قانوني بنفس الطريقة عندما ترد في تقرير مالي، فذلك يتوقف على سياق النص.

    كما يجب على المترجم مراعاة الجمهور المستهدف، فترجمة قصة للأطفال تختلف تماماً عن ترجمة تقرير للإطلاع عليه من قبل الخبراء في مجال معين، فيجب على المترجم إتقان أساليب الكتابة والتوفيق بينها أثناء الترجمة.

  4. الالتزام بالمواعيد:

    يعد الالتزام بالمواعيد إلى جانب الدقة ميزة أساسية يجب على كل مترجم محترف التمتع بها، فتقديم العمل خلال الإطار الزمني المتفق عليه يدل على الاحتراف والموثوقية ويساعد على المحافظة على العملاء وضمان عودتهم مرة أخرى، لذلك من المعتاد أن يقوم المترجم بالعمل ليلاً كي يستطيع إنهاء النص المطلوب وتسليم الترجمة في الصباح الباكر.

  5. التحلي بالصبر:

    الصبر يعتبر صفة أساسية يجب أن يتمتع بها كل شخص يسعى للعمل في مجال الترجمة، حيث أن المترجم قد يواجه العديد من النصوص المكتوبة بشكل سيء والتي تحوي على العديد من التعقيدات والأمور الغير مفهومة، فليس من السهل معرفة نية المؤلف وماذا يقصد في كل كلمة، ففي معظم الحالات يحتاج المترجم إلى قضاء بعض الوقت من أجل إجراء بحث مكثف في المصادر المختلفة من أجل الوصول إلى ترجمة صحيحة ومنطقية، وقد ينبغي عليه مطالبة العميل بمزيد من المعلومات من أجل توضيح النص بشكل أفضل.

  6. المرونة:

    تعتبر المرونة صفة حيوية من صفات المترجم، فلا يجب على المترجم أن يتوقع ساعات عمل منتظمة، وخصوصاً بالنسبة للمترجمين المستقلين الذين يعملون لحسابهم الخاص فليس لديهم أوقات محددة للعمل، ففي كثير من الأحيان يعملون في أوقات متأخرة من الليل كي يقوموا بتسليم العمل في الموعد المتفق عليه.

    بالنسبة للأشخاص الذين يتخذون الترجمة مهنة رئيسة لهم في حياتهم فهم يمرون بعدة مراحل بدأً من التفاوض على السعر وتحديد الأسلوب والسياق الصحيح للترجمة الذي يناسب الجمهور المستهدف، والبحث عن المصطلحات والمعاني الصحيحة للكلمات، وترجمة النص، وتدقيق الترجمة، وتحرير المستند الكترونياً، وإرساله للعميل.

    بعبارة أخرى على المترجم التحلي بالمرونة كي ينجز المهام المتنوعة السابقة على أتم وجه ممكن.

  7. التركيز:

    يعتبر التركيز صفة أساسية أخرى يجب توافرها في المترجم الجيد، فكما ذكرنا سابقاً تحتاج الترجمة إلى الدقة، وقد يواجه الأشخاص الذين يسهل تشتيت انتباههم بسهولة صعوبة في العمل في مجال الترجمة، وقد يواجه من يعمل في هذا المجال الكثير من ضغط العمل نتيجة العمل لساعات طويلة ما يؤدي إلى ضياع التركيز، لذلك يجب أخذ قسط كافي من الراحة من أجل الحفاظ على التركيز. ويجب دائماً مراجعة النص المترجم بشكل جيد والتأكد من تماسكه وخلوه من الأخطاء.

  8.  التواصل الجيد:

    إن الوظيفة الأساسية للمترجم هي تأمين التواصل الصحيح بين المؤلف وبين القارئ أثناء الترجمة من لغة لأخرى، لذلك فمن باب أولى يتعين على المترجم إتقان التواصل الجيد مع العملاء وصياغة كلامه بأسلوب جيدٍ ومتقن يجعل العميل مسروراً منه أياً كانت طريقة الإتصال المستخدمة فيما بينهم، فقد يؤدي عدم إتقان ذلك إلى سوء فهم بين المترجم والعميل ما قد يؤدي على خسارة العميل من جهة والإضرار بسمعة المترجم من جهة أخرى.

  9.  النزاهة في طلب الأجور:

    تتعلق هذه الصفة بسياسة التسعير التي يتبعها المترجم، ففي بداية الأمر يعتبر طلب أسعار منخفضة بمثابة استراتيجية جيدة من أجل كسب العملاء، ولكن الاستمرار في ذلك على المدى الطويل لا يعتبر طريقة جيدة أبداً، فذلك سوف يؤدي إلى قيام المترجمين المنافسين بخفض أسعارهم أيضاً، ما يدفعك لخفض أسعارك أكثر وأكثر من أجل كسب العملاء.
    ومن جهة أخرى طلب أسعار منخفضة قد يعبر عن أن خدماتك سيئة ولا تستحق أجور عالية، فلا يجب عليك أبداً أن تقلل من قيمة عملك، وبالمقابل فقد يدل طلب أجور عالية على جودة الخدمة المقدمة في الترجمة.
    وبشكل عام يجب أن يتناسب الأجر المطلوب من قبل المترجم مع مستوى تعليمه وخبراته في الترجمة وجودة الترجمة المقدمة، وأيضاً مع صعوبة النص المترجم واللغات موضوع الترجمة.

  10.  التواضع:

    على المترجم أن يكون واثقاً من نفسه، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكون متواضعاً أيضاً، فإن ذلك يعتبر صفة حسنة للمترجم تساعده على تقديم أعماله بجودة عالية، فعندما يواجه المترجم نص أو فقرة معينة ولم يستطع فهمها بشكل صحيح فذلك لا يعني أنه غير كفئ، فيجب علينا أن نعلم بأن البشر ليسوا مثاليين، وليس لديهم المعرفة بكل شيء، فإن تواضع المترجم في هذه الحالة وقيامه بمراجعة العميل من أجل طلب معلومات وتوضيحات إضافية لا يعد عيباً وإنما ضماناً للموثوقية المهنية، ففي كثير من الأحيان قد يواجه المترجم نصوص سيئة وجمل غامضة أو محتوى غير كافٍ، وعادة ما يكون العميل على استعداد للمساعدة طالما أنه يتلقى المعاملة الحسنة من المترجم والاحترام الواجب، ومع ذلك فمن الأفضل قيام المترجم بإجراء بحث شامل حول الكلمات والجمل التي لم يستطع فهمها قبل طلب المعلومات من العميل.

وبهذا نكون قد تعرفنا على أهم 10 صفات للمترجم المميز والتي عليك التمتع بها إذا كنت تعمل في مجال الترجمة.
يمكنك الإطلاع على ١٠ نصائح للمترجمين من أجل تقديم ترجمات عالية الجودة إذا كنت تعمل في مجال الترجمة أو كنت مهتماً به.

 

اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
التعليقات
Hassan

نصائح ثمينة
مع جزيل الشكر

منذ شهرين