ما هي الأسرار الخفية التي تجعل منك متعلماً جيداً للغة؟

ما هي الأسرار الخفية التي تجعل منك متعلماً جيداً للغة؟

عادةً ما يتسأل الطلاب عن السر الذي يجعل منهم متعلمين جيدين للغة، أو كيف يمكنهم جعل لغتهم الأجنبية التي يتعلمونها أفضل! فالكثير منهم يعتقد أن بعض الناس المتقنين للغة والمتميزين فيها هم مجرد متعلمون جيدون، ومع ذلك لا يوجد أبحاث تشير إلى صحة هذا الاعتقاد.


فيما يلي سنعرض لكم بعض الأفكار الرئيسية والمهمة التي وردت في النظريات المتعلقة بتعلم لغات أجنبية حول كيف من الممكن أن تكون متعلماً جيداً للغة، بالإضافة إلى خبرات بعض الأشخاص المتقنين للغة الإنجليزية.


  1. تحديد هدفك من تعلم اللغة:

    إن تحديد الهدف من تعلم اللغة بشكل ذكي هو المفتاح الذي يتيح لك إتقانها. ضع أهدافاً مصغرة وواقعية (مثلاً، أن تقوم بتحسين نطق الكلمات الرئيسية المتعلقة بالتسويق) وذلك تمهيداً حتى تصل إلى هدفك الأكبر وهو أن تكون أكثر طلاقة في التحدث باللغة الإنجليزية فيما يتعلق بمجال عملك في التسويق.

  2. التحفيز:

    تعرف على الأشياء التي تحفزك على تعلم اللغة الإنجليزية، وقم بالعمل على المهام التي تأخذك في هذا الاتجاه.

    تابع بشكل دائم المتحدثين الأصليين للغة واستفد من خبراتهم المتعلقة باللغة، قم بإجراء مكالمات عبر برامج التواصل الإجتماعي مع زملائك وشارك في الدورات التدريبية المتعلقة بتعلم اللغة الإنجليزية المتاحة عبر الإنترنت كي تصقل خبراتك وتحصل على الملاحظات الضرورية المتعلقة بالتحدث باللغة الإنجليزية.

    سوف تمر بأوقات ينخفض فيها الدافع لديك في تعلم اللغة الإنجليزية، حينها يجب عليك إعادة النظر في أهدافك وإجراء التعديلات اللازمة عليها.

    حيث أن بعض الباحثين يعتقدون أن الدافع هو المحرك الرئيس لتعلم اللغة بنجاح، وهذا يشكل خبراً جيداً بالنسبة لك للعمل عليه بشكل دائم.

  3. الخوف من ارتكاب الأخطاء:

     إن القلق بشأن التحدث أمام الآخرين، وخاصة في اللقاءات العامة مثل المؤتمرات أمر طبيعي جداً.

    ومع ذلك، لا تركز كثيراً على الأخطاء التي قد ترتكبها، قم باستخدام اللغة الإنكليزية في محادثاتك أثناء الدرس كي تحصل على التعليقات والملاحظات الضرورية من معلمك، كن مستعداً بشكل دائم وتوقع أن تقع في الأخطاء أثناء تحدثك للغة، حيث أن الجميع ببساطة يرتكبون الأخطاء بما في ذلك المتحدثين الأصليين للغة، كما أن الأخطاء يمكن أن تكون فرصة للتعلم.

    فلا ينبغي عليك الخلط بين هذه الأخطاء الشائعة وبين الفشل في التعلم.

  4. إستخدم اللغة الإنجليزية في الأشياء التي تحبها:

    إبحث عن طريقة لدمج ما تتعلمه من اللغة الإنجليزية مع ما تفعله في حياتك اليومية.

    هل تحب الطبخ مثلاً؟ فلتقم إذاً بقراءة الوصفات باللغة الإنجليزية والبحث في الكتب المتعلقة بالطعام لطاهٍ أجنبي (بريطاني أو أمريكي) فالكثير من الطلاب المهتمين بتعلم اللغة الإنجليزية جربوا ذلك وكان أمراً ممتعاً بالنسبة لهم.

  5. كن شخصاً إجتماعياً:

    إبحث عن متحدثين أصليين للغة بالقرب منك، واسعى للتواصل معهم بشكل دوري من خلال اللقاءات والاجتماعات، أبقي نفسك على إتصال مع الأشخاص المهتمين بتعلم اللغة الإنجليزية عبر وسائل التواصل الإجتماعي، حيث أن العديد من الطلاب المهتمين بدراسة اللغة الإنجليزية قاموا بإنشاء حسابات على مواقع للتواصل الإجتماعي مثل LinkedIn باللغة الإنجليزية، وذلك ليس للبحث عن وظيفة أو ماشابه، ولكن لمتابعة المجموعات المهتمة بالتحدث باللغة الإنجليزية وقراءة المقالات والنشرات والتعليق عليها.

  6. كن منظماً:

    استفد من خبرات ومهارات الأشخاص الأكبر منك سناً الذين قاموا بدمج ما تعلموه من مهارات في اللغة الإنجليزية في حياتهم اليومية وفي دراستهم. سواء أكنت تقوم بإنشاء جداول منظمة للمفردات الجديدة التي تتعلمها باستخدام التكنولوجيا الحديثة مثل موقع Sylingo حيث تستطيع دراستها ومراجعتها بكل سهولة وفي أي وقت باستخدام حاسوبك أو هاتفك، أو أن تجعل معلمك يسجل المفردات الجديدة على هاتفك ليكون بمثابة نموذج ومرجع لك كما يفعل أغلب الطلاب المهتمين بتعلم اللغة، فمن المهم أن يكون لديك نظام يناسبك أثناء فترة تعلمك للغة. فمن خلال كونك منظماً، فإن ذلك سيمكنك أنت ومعلمك من قياس التقدم والتركيز على المجالات الأكثر أهمية أو الأكثر فائدة بالنسبة لك.

    فكلما كان تعلمك للغة منظماً أكثر، زادت احتمالية تذكرك للمفردات والقواعد التي تتعلمها أكثر. العديد من هذه الأفكار التي ذكرناها سابقاً هي أفكار منطقية وشائعة ولكن إذا ما قمنا بالبحث عن العامل المشترك بين تلك الأفكار نجد أن جميعها تصب في مجرى واحد، وهو استغلال العاطفة في التعلم  ما يساعدنا على الأداء بشكل أفضل.

    وقبل أن نختم دعنا نوضح بإيجاز ما هي الأشياء التي يتجنبها المتعلمون الجيدون للغة الإنجليزية وما الذي يقومون به كي لا ينحرفوا عن هدفهم من تعلم اللغة:

    - الابتعاد عن الثقة الزائدة بالنفس.
    - عدم الإصابة بالإحباط لعدم فهمهم لكل شيء في لغتهم.
    - عدم التردد في تجربة أساليب وطرق جديدة خاصة بهم في التعلم.
    - الاستفادة من نقاط قوتهم في التعلم وتجنب العمل ضدها.
    - عدم إضاعة الوقت.

    وفي الختام، حاولنا في ما ذكر آنفاً تغطية معظم الأشياء التي يفعلها متعلمي اللغة الجيدين، أو يمكنك أن تقول الأشياء التي تجعل متعلم اللغة جيداً.
    الأمر الآن متروك لك لبذل الجهد والوقت لتحقيق ذلك، ولكن المهم هو التحلي بهذه الصفات المذكورة لتحقيق هدفك في تعلم اللغة تماماً مثل متعلمي اللغة الجيدين الآخرين.
اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.