ما الفرق بين TOEFL و IELTS وأيهما أفضل وأسهل؟

ما الفرق بين TOEFL و IELTS وأيهما أفضل وأسهل؟

اللغة الإنجليزية أو لغة العصر كما يطلق عليها البعض، هي لغة العلم والتكنولوجيا والتجارة والتي يرغب العديد من الأشخاص بتعلمها وإتقانها خصوصاً الذين يرغبون بالسفر والعمل في الخارج أو الدراسة في جامعات أجنبية. وقد يواجه أغلب المتعلمين تحديات في اجتياز اختبار اللغة الإنكليزية لتحديد مستواهم وقدراتهم بشكل دقيق، بالإضافة لصعوبة اختيار الاختبار المناسب للتقديم للجامعة التي يرغبون بالالتحاق بها، حيث أن معظم الجامعات في العالم تطلب من طلابها أن يمتلكوا مستوى معين في اللغة الإنجليزية والخضوع لاختبار اللغة الإنجليزية لتحديد مستواهم بشكل دقيق ليتمكنوا من استكمال تعليمهم فيها.

TOEFL و IELTS هما الاختباران التقليديان المطلوب إجراؤهما لمعرفة مستوى الشخص في اللغة الإنجليزية، والكثير من الأشخاص يجدون صعوبة في معرفة أي من هذين الاختبارين عليه الاختيار وأيهما أفضل وأسهل؟ للإجابة على هذه الأسئلة يجب على الشخص أن يأخذ في عين الاعتبار الاختبار الذي سيتمكن من التفوق فيه وكذلك الأماكن التي يخطط لتقديم الاختبار من خلالها. في هذا المقال سنقدم لك شرح تفصيلي لكلا الاختبارين والاختلافات فيما بينهما لتستطيع اختيار الاختبار المناسب لك.


اختبارات القبول:

بالنسبة لاختبار IELTS، يتم إدارته في الغالب من قبل المجالس البريطانية في جامعة كامبريدج وأيضاً IELTS أستراليا. وهذا يعني أن اختبار IELTS مرتبط بالحكومة البريطانية وقد تم استخدامه بشكل تقليدي من قبل الجامعات البريطانية فقط، ولكن ومع مرور الوقت بدأ هذا الاختبار يقام في جامعات نيوزيلندا وأستراليا أيضاً، ويتم إجراءه لمعرفة مستوى الطلاب الأجانب في اللغة الإنجليزية.
أما بالنسبة لاختبار TOEFL فتنظمه ETS وهي منظمة غير ربحية مقرها الولايات المتحدة الأمريكية ويستخدم على نطاق واسع في الجامعات الكندية والأمريكية. في الوقت الحالي ولتسهيل الأمر على الطلاب الأجانب فإن الجامعات في جميع أنحاء العالم تقبل الاختبارين اختبار IELTS واختبار TOEFL.


اختبار TOEFL:

يتكون هذا الاختبار عادة من أربعة أقسام تشمل القراءة والكتابة والتحدث والاستماع.

  1. القراءة:

في اختبار القراءة في TOEFL يطلب من الشخص عادةً أن يقرأ من حوالي 4 إلى 6 صفحات من المستوى الجامعي وأن يجيب على بضع أسئلة من نوع الأسئلة المتعددة الاختيارات، هذا يعني أنه عليك اختيار الإجابة الصحيحة من بين الاختيارات المتعددة المتوفرة. عادة ما ترتكز الأسئلة على فهم النص والأفكار الرئيسية والمفردات والأسلوب المستخدم والاستدلال وكذلك الأدوات البلاغية والإنشائية المستخدمة في النص.


  1. الاستماع:

في اختبار الاستماع يطلب من الطالب عادةً الاستماع إلى محادثتين أو ثلاثة بالإضافة للاستماع لأربعة أو ستة نصوص أو محاضرات، عادة ما تتضمن هذه المحادثات على سبيل المثال، محادثة بين طالب وأمين المكتبة حول العثور على بعض المواد البحثية أو سماع محاضرة في مادة التاريخ. الأسئلة في هذا القسم هي أيضاً من نوع الاختيار من متعدد وهنا سوف تُسأل عن تفاصيل مثل نبرة الصوت وتحديد شعور الشخص ما إذا كان غاضب أو حزين إلخ، كما سوف تُسأل عن المفردات وعادةً ما تكون هذه المحادثات والمحاضرات طبيعية وعفوية وغير رسمية مثل المقابلات في الراديو أو الإذاعة، كما قد تتضمن بعض الضجيج والمقاطعات أثناء الحوار.


  1. التحدث:

يتم تسجيل هذا القسم عادة عبر مسجل الصوت، حيث يتم الاختبار عبر التحدث عن طريق الميكروفون وتسجيل حديثك ثم يستمع الشخص المؤهل بالتقييم إلى إجاباتك ويقوم بتقييم مستواك في التحدث بشكل دقيق، ويقسم هذا الاختبار إلى عدة أقسام:
القسم الأول
: سوف يطرح عليك سؤالين متعلقين بمواضيع مألوفة وعن رأيك بشأنهما أو سوف يطلب منك وصف شيء مألوف بالنسبة لك، كوصف مكان سياحي أو وصف مدينتك أو مكانك المفضل وهنا سوف يكون عليك وصفه بالكامل. في هذا الاختبار يتوجب عليك التعبير عن نفسك بشكل جيد وإبداء آرائك بالإضافة لوصف الأشياء.

القسم الثاني
: سوف يطلب منك سؤالين من نص أو محادثة وسوف يكون عليك تلخيص المعلومات المذكورة في النص أو في المحادثة وقد يطلب منك أيضاً إبداء رأيك بشكل عام. 

القسم الثالث
: سوف يطلب منك سؤالان إضافيان لتلخيص المعلومات الموجودة في فقرة قصيرة وهذه المحادثة التي سوف يطلب منك تلخيصها عادةً ما تكون ذات صلة بالجامعة.


  1. الكتابة:

الجزء الأخير من اختبار TOFEL هو الكتابة، حيث سيُطلب منك كتابة مقالتين قصيرتين، واحدة منهما ستكون كتابة رأيك حول موضوع رئيسي، مثال على ذلك، ما إذا كان من الأفضل العيش في المدينة أو الريف. كما سيُطلب منك تلخيص المعلومات المذكورة في نص وفي محاضرة (حيث تكون المعلومات والآراء في هذين النصين متعارضة) وسيُطلب منك المقارنة بينهما وإظهار الاختلافات في المعلومات المقدمة في النصين بالإضافة إلى تجميع وتوليف المعلومات المتضاربة.



اختبار IELTS:

يتكون هذا الاختبار أيضاً من أربعة أقسام تشمل القراءة والكتابة والتحدث والاستماع.

  1. القراءة:

في هذا القسم، يتم إعطاء الشخص حوالي 3 نصوص قد تكون هذه النصوص من الكتب الأكاديمية أو من المجلات أو الصحف، ولكن جميعها يجب أن تكون من المستوى الجامعي. سيطلب منك في هذا الاختبار إبداء رأيك حيث أن النص سيكون نص جدلي، والنص الجدلي هو النص القابل للنقاش وإبداء وجهات النظر. أما بالنسبة للأسئلة في امتحان IELTS فسوف تكون دقيقة وتتطلب التعبير بشكل دقيق ومفصل وواسع عن وجهة نظرك، في الواقع يختلف نوع الأسئلة من نص لآخر فلن يكون لكل النصوص نفس نوع الأسئلة، فقد يُطلب منك إعطاء ملخص لنص باستخدام كلمات من النص نفسه، وهناك بعض الأسئلة التي تتطلب قراءة النص بعناية ودقة ثم الإجابة عليها.


  1. الاستماع:

يقسم امتحان الاستماع في IELTS إلى أربعة أقسام:

الأول: المحادثة المستخدمة في التعاملات اليومية، على سبيل المثال، عندما يكون على المرء التقدم بطلب الحصول على شيء ما أو خدمة ما مثل رخصة القيادة أو بطاقة المكتبة. 


الثاني:
المحاضرة ذات المحتوى العام، على سبيل المثال، عميد يشرح للطلاب قواعد وأنظمة الجامعة. 


الثالث:
المحادثة البسيطة المتعلقة بالأمور اليومية، مثل التعارف والذهاب إلى السينما أو المطعم.


الرابع:
المحاضرة الأكاديمية، التي تتضمن مواضيع تتعلق بالمواد الدراسية والجامعية.

في جميع أقسام اختبار الاستماع، قد يُطلب منك كتابة ملخص عن المحادثة، والإجابة على بعض الأسئلة من نوع الاختيار من متعدد وملء جدول وتحليل وشرح رسم بياني أو صورة وكذلك تصنيف المعلومات المذكورة.


  1. الكتابة:

هناك نوعين من الكتابة في هذا الاختبار، تتطلب إحداها تلخيص مخطط أو رسم بياني أو جدول بحوالي ثلاثمائة كلمة حيث سيُطلب منك تحديد المعلومات المهمة ثم مقارنة وإظهار التباين والاختلاف بين المعطيات المختلفة ووصفها. والثاني يتضمن كتابة نص تقدم فيه رأيك على شكل تصريح أو بيان.


  1. التحدث:

اختبار التحدث هو القسم الأخير من اختبار IELTS ويتم تنفيذه في أوقات مختلفة من اليوم ويتم إجراؤه أمام محاور مؤهل. عادةً ما يكون الجزء الأول من هذا الاختبار قصيراً جداً لأنه يعتبر جزء تمهيدي يصاحبه بعض الأسئلة حول الموضوعات المألوفة بالنسبة لك، وقد يطرح عليك المحاور بعض الأسئلة مثل وظيفتك وأنواع الرياضة والأنشطة التي تعجبك وما إلى ذلك، أما في الجزء الثاني من الاختبار يطلب منك التحدث لبضع دقائق عن موضوع معين.


أيهما أسهل TOEFL أو IELTS؟

يعتمد الاختباران على أربع مهارات لغوية رئيسية لتقييم الشخص وهي الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة. وهذه الاختبارات موحدة في جميع مراكز الاختبارات حول العالم وهذا يعني أن النتائج تكون متوافقة ومتسقة في جميع أنحاء العالم.

الفرق الرئيسي بين هذين الاختبارين هو في التحدث. فأثناء اختبار TOFEL، يتعين على الشخص التحدث وتسجيل المحادثة عن طريق جهاز كمبيوتر ثم يقوم شخص مؤهل بتقييم الشخص الذي يقوم بالاختبار، أما في اختبار IELTS فيتم الفحص مباشرة من خلال التحدث مع شخص مؤهل لتقييم الشخص الذي يقوم بالاختبار. يجد الكثير من الناس أن التحدث إلى جهاز الكمبيوتر أمر غريب للغاية ولهذا السبب يفضلون اختبار IELTS.


في اختبار TOFEL، يتم طرح 6 أسئلة في إطار زمني يبلغ حوالي 20 دقيقة والأسئلة تكون عن الأنشطة المألوفة، ويتم تسجيل الإجابة من خلال جهاز كمبيوتر ولهذا قد تبدو غريبة أو غير مريحة بعض الشيء حيث لا يوجد شخص للتحدث معه أو محاورته وجهاً لوجه.


في اختبار IELTS، هناك ثلاثة أقسام تستغرق عادةً حوالي 15 دقيقة ولأن هذا الاختبار يتم من قبل شخص مؤهل لتقييم المحادثة فإنه عادة ما يبدو وكأنه محادثة عادية و يكون هذا الأمر مريح وطبيعي بالنسبة للطلاب.


عندما يتعلق الأمر بالكتابة في اختبار TOEFL، سيطلب من الشخص كتابة كل شيء على الكمبيوتر بينما في اختبار IELTS سيطلب من الشخص أن يكتب على الورق.


بالنسبة للاستماع، يستمر اختبار TOEFL لمدة 60 دقيقة تقريباً بينما يستمر اختبار IELTS حوالي 30 دقيقة فقط، عادةً ما يكون اختبار TOEFL طويلاً جداً ويجعل الطلاب يفقدون التركيز وبالتالي قد يفوتون عليهم بعض الإجابات الصحيحة.


بالنسبة للطلاب الذين أجروا كلا الاختبارين، يفضل عدد لا بأس به منهم اختبار IELTS، كما أن الطلاب الذين أجروا كلا الاختبارين يسجلون درجات أعلى في IELTS من TOEFL.


وفي النهاية وبعد أن تعرفت على الاختبارين ومما يتألف كل منهما بالتفصيل وعلى أهم الاختلافات بينهما، يعود الأمر لك في اختيار أي الاختبارين لاجتيازه.

اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.