مدى تطور سوق تعلم اللغات

مدى تطور سوق تعلم اللغات

يستمر عالمنا في التطور والازدهار وانفتاح مختلف أرجائه على بعضه فكرياً وثقافياً بوجود التكنولوجيا وانتشارها عالمياً، ونتيجة لذلك ازداد الدافع لدى الكثير من الأشخاص لتعلم لغات جديدة ويظهر هذا بشكل واضح في سوق تعلم اللغة. أصبح الأمر أكثر سهولة ومتعة لتعلم اللغات خاصةً لدى الأشخاص الذين يتطلعون للوصول إلى الطلاقة في أي لغة جديدة يريدونها حيث تشير التوقعات المستقبلية إلى نمو هائل في سوق تعلم اللغات.

سنتحدث في هذا المقال عن سوق تعلم اللغة وكيفية الاستفادة منه في تعلم لغات جديدة.


ما هو المقصود بعبارة تعلم اللغة وما أساليبها؟

 تعلم اللغة هو عملية تعلم لغة أجنبية جديدة كلياً، وتبدأ عادةً في الفصل الدراسي حيث تتمحور حول أساليب تعلم اللغة التقليدية، بدايةً بتعلم الأبجدية والأرقام ثم الانتقال لحفظ المفردات وتكوين جمل بسيطة وفهم القواعد اللغوية، وتزداد المعرفة باللغة مع الانتقال من فصل دراسي لآخر، لكن بمرور الوقت انتقلت هذه العملية إلى ساحة تطبيقات الهاتف المحمول عبر الإنترنت، يجد الناس أنه من الأسهل والأسرع الوصول إلى الطلاقة في لغة ما باتباع هذا الأسلوب الجديد في التعلم وذلك يعود لضخامة المحتوى الذي يوفره تعلم اللغة على الانترنت.



ما هي أسباب نمو سوق تعلم اللغة؟

من أحد الأسباب التي أدت لنمو سوق العمل هو ظهور العولمة والتكنولوجيا والإنترنت والتطبيقات الإلكترونية التي سهّلت وطوّرت جوانب الحياة المختلفة، فهي تحفز النمو في سوق العمل باستمرار، في الواقع أعتقد أنه السبب الأهم حيث تجلّى ذلك بسهولة الوصول للمعلومات، والواقع الافتراضي الذي وفره لنا الإنترنت والأسلوب المنهجي البسيط والفعال الذي قدمه لنا في توضيح الأفكار لفهم جوانب اللغة المختلفة، كذلك من الأسباب الأخرى هو سعة الاطلاع على ثقافات البلدان المختلفة والرغبة المتزايدة في السفر للتعرف عليها أدّى كل ذلك إلى النمو المستمر في السوق أيضاً. حقيقةً أجد أن الناس الأكثر نجاحاً في رحلة تعلمهم للغة هم الذين يشاركون تجاربهم مع الآخرين ويتحدثون عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي فهم يمثلون مصدر إلهام للكثير من الناس، يلهم هذا النجاح الآخرين لإعادة النظر في المحاولات السابقة التي فشلوا بها وأن يكتشفوا الثغرات في أساليب التعلم خاصتهم والعمل على تفاديها للوصول إلى الطلاقة التي يريدونها.


ما مقدار النمو الذي سيشهده سوق تعلم اللغة العالمي (بالدولار الأمريكي)؟

تشير أبحاث السوق التي تم التحقق منها إلى نمو هائل في سوق تعلم اللغة على مدار السنوات السبع القادمة. تبلغ قيمة أرباح سوق تعلم اللغة عبر الإنترنت حالياً ٩.١٦ مليار دولار أمريكي. معدل النمو المتوقع هو ١٠.٦٥٪ من ٢٠١٩-٢٠٢٦ وبحلول عام ٢٠٢٦ من المتوقع أن يكون حجم السوق حوالي ٢٠.٢١ مليار دولار أمريكي.


كيف يؤثر ذلك على متعلمي اللغة؟

نظراً لأن المزيد من الأشخاص يعبرون عن اهتمامهم بتعلم لغات أجنبية، يمكننا توقع أنه سيتم توفير موارد أفضل ومحتوى أوسع يمكن الوصول إليه وكذلك مزيد من الطرق والأساليب المجرّبة لمساعدة الأشخاص على الوصول إلى الطلاقة، أي سينشر المزيد من الأشخاص والشركات الوعي والاستراتيجيات لتعلم اللغة بشكل فعال وإحياء روح المنافسة بين الناس مما سيؤدي لتطوير الذات والابتكار. 



كيف يمكنك تعلم لغة جديدة؟ 

على الرغم من نمو سوق تعلم اللغات والابتكار المنتظم في هذا المجال، لا يزال هناك الكثير من البرامج التي تلتزم بأساليب قديمة وتقليدية قد تدمر شغف متعلمي اللغة المتحمسين من خلال إجبارهم على تعلم اللغة من خلال التدريبات المملة والاعتماد المفرط على القواعد التي قد تكون في أغلب الأحيان مضيعة للوقت والجهد والمال.

إذا كنت ترغب حقاً في تعلم لغة جديدة، فأنت بحاجة إلى نظام مبتكر ومتكامل يجعلك تتحدث بطلاقة وليس فقط التمكن من الكتابة وفهم قواعد اللغة الجديدة. يستخدم موقع سيلينغو أساليب الانغماس باللغة بشكل موجه، وأيضاً يتبع خطة  تكرار المفردات على فترات متباعدة ليتم حفظها بشكل جيد وكذلك لفهم كافة معانيها ومختلف أماكن ورودها وسياقها.


نصيحتي لك ابتعد عن التدريبات المملة والتقليدية لتعلم لغتك الجديدة وابدأ معنا بتعلم اللغة على موقع سيلينغو الممتع. تأكد أنك ستصل للطلاقة في اللغة التي طالما حلمت أنك تريد التحدث بها. تذكر رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة. لا تتردد ابدأ الآن!

 

آخر تحديث: 2021/07/24
نورا الشجاع
نورا الشجاع

كاتبة وطالبة طب ومتطوعة في FIA. أحببتُ قراءة الكتب منذُ أن كنت صغيرة، ولديَّ اهتمام في تعلُّم اللغات. أتحدث العربية والإنجليزية والفرنسية والقليل من الألمانية.

اترك تعليقاً لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.